علوم وتكنولوجيا

تفاصيل هامة للتعرف علي استخدام الميتافيرس في التعليم

تمنح تقنية الميتافيرس المستحدثة التفاعل الافتراضي بطريقة متقدمة، تُشعر الإنسان وكأنه انتقل لعالم آخر يحيا به، ومن هنا أعلن الشيخ” حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم” ولي عهد دبي، إطلاق ملتقى دبي للميتافيرس في شهر سبتمبر القادم، من أجل دراسة امكانيات مستقبل قطاع الميتافيرس .

وتم تداول نظارات الميتافيرس على بعض متاجر البيع الإلكترونية بمصر، ويتراوح أسعارها ما بين 6 إلى 13 ألفا، ويتوقع استشاري الإعلام الرقمي وشبكات التواصل الاجتماعي”خالد يسري”، أن تلك النظارات بديلًا الي السمارت فون خلال الفترة القادمة، بما يجعلها تستخدم في كل قطاعات الحياة، من ضمنها قطاع التعليم.

التعامل وجها لوجه في الفضاء الرقمي

أوضح الأستاذ بكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي بجامعة القاهرة الدكتور “أبو العلا عطيفي”، إن تقنية الميتافيرس، تقدم طريقة رائعة الي التفاعل مع الآخرين في كافة أنحاء العالم، حيث يمكن الي أي شخص بأي مكان وضع نظارة الميتا الافتراضية الملحق بها سماعة للتواصل مع الآخرين وجهًا الي وجه على عكس اتصالات الإنترنت الأخرى، حيث أن الميتافيرس لديه القدرة على المحاكاة في التفاعلات البشرية .

جولات استكشافية بين الطلبة في العالم

وأشار الدكتور “أبو العلا عطيفي”أنه من المتوقع احتواء ميتافيرس على الكثير من الإمكانات التعليمية التي تساعد الطلاب من الذهاب لرحلات ميدانية، مثل زيارة المتاحف من كافة أنحاء العالم، وتمنح الجولات الافتراضية الاستكشاف الافتراضي الي الطلاب عن طريق زيارة المواقع التاريخية التي لن يتمكنوا من زيارتها بطريقة أخرى دون تحمل تكاليف سفر عالية.

عوائق ستواجه ذوي الهمم

واختتم الدكتور” أبو العلا عطيفي”حديثه موضحا إن هناك بعض الجوانب السلبية الي تلك الفصول الافتراضية، منها أن الأطفال ذوو الإعاقة ، لديهم مشاكل السمع والبصر سيحتاجون إلى تجهيزات خاصة، وضرب مثالًا بأن الطفل الذي يعاني من إعاقة سمعية من الصين مثلا فإن حضور فصل دراسي تستضيفه مدرسة أمريكية، فيكون غير مرجح أن تكون المدرسة الأمريكية مستعدة إلي تلبية احتياجات الطالب الصيني.