صحة

للأمهات الحديثة ..فوائد الرضاعة الطبيعية للمولود

أكدت وزارة التضامن الاجتماعي على أهمية صحة الأسرة والأم والطفل، تحت عنوان “صحتك ثروتك.. انتى وأسرتك”، منوهة إلى أهمية الرضاعة الطبيعية، مناشدة الأمهات بأهمية البدء في إرضاع وليدها عند ولادته.

وأشارت التضامن من خلال رسائلها التوعية، أن الرضاعة الطبيعية تكفى الرضيع حتى يتم شهره السادس، وعدم إعطاء الأم مولودها إلي أي أغذية أو أو مياه حتى إتمام شهره السادس، فضلا عن أن لبن “السرسوب “مفيد جداً من أجل الوقاية للطفل من بعض الأمراض المعدية التي قد تصيبه ببداية حياته.

فوائد الرضاعة الطبيعية للمولود

1- استقرار الحالة النفسية للطفل كما تنعكس على تصرفاته.

2- انخفاض الرضاعة الطبيعية من حدوث النزلات المعوية إلي المولود.

3- خلق اتصالا وثيق ودعم الي عِلاقة الحب بين الطفل وأمه.

كيفية الاهتمام بالمولود الجديد

1- أهمية وضع الطفل على بطن الأم ملاصقاً الجلد للجلد، حتى اتمام الرضعة الأولى.

2- سرعة استخراج شهادة الميلاد من مكتب الصحة، منوها إلى ضرورة وجود عقد زواج رسمي موثق من أجل إستخراج شهادة ميلاد الطفل.

3- تطهير السرة بالكحول 4 مرات في اليوم حتي انفصالها.

4- إجراء تحليل الغدة الدرقية للمولود والالتزام بالتطعيمات المقررة.

5- ضرورة غسل الأيدي بالماء والصابون قبل التعامل مع الطفل.

6- تبدأ الرضاعة الطبيعية من أول لحظة، ولبن الأم هو الأفضل في أول 6 شهور.

7- ضرورة متابعة وزن وطول الطفل، وهما الدليلان على الصحة والنمو السليم.

8 – أهمية إجراء الحمام اليومي للمولود، والتنشيف الجيد والملابس المناسبة.

9 -ضرورة الاهتمام بنظافة العين، ووضع القطرة الطبية فقط 3 مرات يومياً لمدة أسبوع.