صحة

رسالة هامة من الصحة للسيدات للوقاية من سرطان الثدي

أوضح رئيس اللجنة القومية للمبادرة الرئاسية لصحة المرأة الدكتور”حمدي عبد العظيم”، إنّ مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن سرطان الثدي، ساعدت علي رفع نسب الشفاء من المرض، نتيجة إلي تشجيع السيدات على الكشف المبكر، وزيادة معدلات الشفاء بنسبة تبلغ 90% للمراحل الأولى للمرض.

فحص 17 مليون سيدة

وأشار الدكتور”حمدي عبد العظيم”من خلال تصريحاته بشأن مرض سرطان الثدي، أنّه قدّم تقريرا مفصلا الي الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن المبادرة ونتائجها، حيث فحصت مبادرة الرئيس من أجل الكشف المبكر عن سرطان الثدي لأكثر من 17 مليون سيدة، واستهداف الوصول إلى 28 مليون سيدة، منوها إلي أنّ الإصابة بسرطان الثدي تزداد مع تقدم العمر، علي عكس العامل الوراثي والتدخين وقلة الحركة .

الحصول على العلاج خلال وقت مبكر

وأكمل رئيس اللجنة القومية للمبادرة الرئاسية لصحة المرأة الدكتور “حمدي عبد العظيم”، أنّ العلاج قديما كان في شكل كيماوي، وتتم السيطرة على المرض خلال 6 اشهر، ثم أصبح يوجد علاج هرموني، وظهور العلاجات الحديثة مثل”فيرزينيو” المستخدمة بالمراحل الأولى إلي المرض وبعد الجراحة، ويمكن استخدامه قبل الجراحة من أجل تصغير حجم الورم، منوها إلى أنّ العقاقير الجديدة تحسّن من معدل البقاء على قيد الحياة، وتؤخذ العقاقير الحديثة كعقار “فيرزينيو” وهو متوازيا مع العلاج الهرموني.

ووجّه الدكتور “حمدي عبد العظيم “رسالة مهمة الي السيدات، أوضح فيها: “العلاج كل ما أخدناه خلال وقت مبكر، كل ما كانت النتائج جيدة ونسب الشفاء أكبر”.
وأعلن مدير إدارة الأدوية المتخصصة في الشركة الوطنية إيفا فارم الدكتور “أمجد طلعت “، في سياق فعاليات المؤتمر، أنّ العلاجات الحديثة و علاج سرطان الثدي على رأس أولوية الشركة بالتعاون مع حملة”100 مليون صحة”، من أجل القضاء على فيروس سي ومواجهة الأمراض المعدية، منوها إلى التعاون الكبير والمثمر بين وزراة الصحة وهيئة الشراء الموحد، من أجل توفير أحدث العلاجات للنهوض بالصحة العامة للمواطنين.