صحة

مخاطر النوم في الضوء والأمراض الناتجة عن ذلك

وجهت دراسة طبية حديثة تحذيرها من النوم في الضوء، وربطت بين غياب البيئة المظلمة خلال النوم ومخاطر الإصابة بأمراض السكري و القلب.

اثر النوم بالضوء علي ضربات القلب

واستكملت الدراسة التي أجراها جميع الباحثون إلى أن إطفاء كافة الأنوار وإغلاق الستائر قبل النوم، بإمكانه خفض مخاطر الإصابة من أمراض القلب والسكري

وأرجعت الدراسة نتائجها إلى أن الجسم لا يتمكن من حصوله علي الراحة بشكل صحيح عندما يكون الضوء قويًّا؛ مما أدي الي ارتفاع في معدل ضربات القلب.

آثر الاضاءة الخافتة

وأضاف الباحثون أيضا أن الإضاءة الخافتة من مصادر اصطناعية أو طبيعية خلال النوم، من الممكن أن تضر بوظيفة الأوعية الدموية و القلب، وتزيد من مقاومة الأنسولين؛ حيث مكافحة الخلايا في الدهون و العضلات والكبد من أجل امتصاص الغلوكوز من الجسم

واوضح الباحثون أن التعرض المعتدل للضوء، يؤدي الي تأهب الجسم وذلك ما يتناسب مع ارتفاع معدل ضربات القلب، وكذلك القوة التي ينقبض بها، ومعدل سرعة توصيل الدَّم للأوعية الدموية بالجسم من أجل تدفق الدم المؤكسج.

نتائج الدراسة

وتعقيبا على نتائج الدراسة، فهي تُظهر أضرار التعرض إلي الإضاءة خلال النوم؛ حيث يمكن أن تضعف تنظيم التمثيل الغذائي و الغلوكوز، ومن الضروري أن يتجنب الناس أو يخفضوا كمية التعرض إلي الضوء أثناء النوم.

وأوضح أنه بسبب التغذية و النوم والتمارين الرياضية، يُعد التعرض الي الضوء أثناء ساعات النهار عامل هام يدعم الصجة،و لكن خلال الليل بامكانك أن تُضعف -حتى شدة الضوء المعتدلة- مقاييس الغدد الصماء و صحة القلب .