صحة

كيفية التعايش مع الأمراض المزمنة بشكل آمن؟

الأمراض المزمنة

يمكن أن يجعلك التعايش مع مرض مزمن تشعر بالوحدة الشديدة، وبعض الالم النفسية، ولكن من خلال الاعتماد على بعض النصائح والخطوات البسيطة التي سوف نوضحها في المقال التالي يمكنك التعايش مع أي من هذه الامراض بشكل آمن وبدون اي قلق او توتر.

نصائح مهمة للتعايش مع الأمراض المزمنة

الجميع يبحث عن حياة بدون أمراض، وهناك الكثير من الخطوات التي يمكن اتباعها لتفادي التعرض للامراض بكافة انواعها سواء نفسية او عقلية او عضوية، وفيما يخص الامراض المزمنة قد يكون اتباع النصائح التالية خطوة جيدة للتعايش الآمن:

تحدث مع الأشخاص الذين يعانون من نفس المرض

  • يمكن أن تساعدك المشاركة مع الأشخاص الذين لديهم نفس المشاعر والتعلم منهم في التعامل مع مرضك، ويمكنك ان تبحث عن مجموعة دعم في منطقتك للأشخاص الذين يعانون من نفس المرض المزمن الذي تعاني منه. وتدير العديد من المنظمات والمستشفيات مجموعات دعم، يمكن ان تسأل اخصائي الرعاية الصحية الخاص بك عن كيفية العثور على واحد.

وعلى سبيل المثال، إذا كنت تعاني من أمراض القلب او مرض السكري، فقد تجد جمعية مهتمة بالمرض و أسباب مرض السكري، وكيفية التعايش معه أو تتعرف على مجموعة دعم في منطقتك.

  • ابحث عن مجموعة على الإنترنت، حيث توجد مدونات ومجموعات مناقشة عبر الإنترنت حول العديد من الموضوعات، وقد تجد الدعم بهذه الطريقة.
  • أخبر الآخرين عن مرضك المزمن، وقد تجد صعوبة في إخبار الآخرين بأنك مصاب بمرض مزمن، وقد تقلق من عدم رغبتهم في معرفة ذلك أو أنهم سيحكمون عليك، وقد تشعر بالحرج من مرضك، وهذه مشاعر طبيعية. قد يكون التفكير في إخبار الناس أصعب من إخبارهم في الواقع.

ويتفاعل الناس بطرق مختلفة معك، فمنهم المندهش، والمتوتر، وقد لا يعرف بعض الناس ماذا يقولون، أو قد يقلقون من أنهم سيقولون الشيء الخطأ.

دعهم يعرفون أنه لا توجد طريقة صحيحة للرد ولا يوجد شيء مثالي لقوله، ومنهم من يكون مساعد، مفيد، وفاعل خير، حيث إنهم يعرفون شخصًا آخر يعاني من نفس المرض لذا فهم على دراية بما يحدث معك.

وقد تبدو تشعر بتحسن في معظم الأوقات، ولكن في مرحلة ما، قد تشعر بالمرض أو أن لديك طاقة أقل، وقد لا تكون قادرًا على العمل بجد، أو قد تحتاج إلى أخذ فترات راحة من أجل الرعاية الذاتية، وعندما يحدث هذا، فأنت تريد أن يعرف الناس عن مرضك حتى يفهموا ما يجري.

لذلك أخبر الناس عن مرضك للحفاظ على سلامتك، إذا كانت لديك حالة طبية طارئة، فأنت تريد أن يتدخل الأشخاص ويساعدون، فعلى سبيل المثال: إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فيجب أن يعرفوا أعراض انخفاض السكر في الدم وماذا يفعلون.

  • دع الناس يساعدونك، فقد يكون هناك أشخاص في حياتك يرغبون في مساعدتك في الاعتناء بنفسك، لذلك دع أحبائك وأصدقائك يعرفون كيف يمكنهم مساعدتك، ففي بعض الأحيان كل ما تحتاجه هو شخص ما للتحدث معه، وقد لا ترغب دائمًا في مساعدة الناس، وقد لا تريد نصيحتهم، أخبرهم بقدر ما تشعر بالراحة في المشاركة،  واطلب منهم احترام خصوصيتك إذا كنت لا تريد التحدث عنها.
  • إذا كنت تحضر إحدى مجموعات الدعم، فقد ترغب في اصطحاب أفراد العائلة أو الأصدقاء أو آخرين معك، و يمكن أن يساعدهم ذلك في معرفة المزيد عن مرضك وكيفية دعمك.
  • إذا كنت مشتركًا في مجموعة مناقشة عبر الإنترنت، فقد ترغب في عرض بعض المنشورات على العائلة أو الأصدقاء لمساعدتهم على معرفة المزيد.
  • إذا كنت تعيش بمفردك ولا تعرف أين تجد الدعم، يمكنك أن تسأل اخصائي عن أفكار حول مكان الحصول على الدعم.
  • تحقق مما إذا كانت هناك وكالة يمكنك التطوع فيها، حيث تعتمد العديد من الوكالات الصحية على المتطوعين، على سبيل المثال، إذا كنت مصابًا بالسرطان، فقد تتمكن من التطوع في جمعية السرطان الأمريكية.
  • اكتشف ما إذا كانت هناك محادثات أو دروس حول مرضك في منطقتك، فقد تقدم بعض المستشفيات والعيادات هذه، وقد تكون هذه طريقة جيدة لمقابلة أشخاص آخرين يعانون من نفس المرض.
  • احصل على المساعدة في مهامك اليومية، فقد تحتاج إلى مساعدة في مهام الرعاية الذاتية الخاصة بك، أو الوصول إلى المواعيد، أو التسوق، أو الأعمال المنزلية، واحتفظ بقائمة بالأشخاص الذين يمكنك طلب المساعدة منهم، وتعلم أن تكون مرتاحًا لقبول المساعدة عند عرضها، حيث يسعد الكثير من الناس بالمساعدة ويسعدهم أن يتم سؤالهم.